أخبار عاجلة
     
الرئيسية / أوروبا / اللجوء لرئيس إقليم كتالونيا في بلجيكا أم تسليمه الي أسبانيا

اللجوء لرئيس إقليم كتالونيا في بلجيكا أم تسليمه الي أسبانيا

اللجوء لرئيس إقليم كتالونيا في بلجيكا أم تسليمه الي أسبانيا :

قادة الانفصال في إقليم كتالونيا أمتثلون أمام القضاء في مدريد للرد على اتهامات بالتمرد وبث الفتنة , بدون زعيمهم المعزول كارلس بودجمون , إنه لن يحضر.. وقال بودجمون المتجاهل لأمر المحكمة للمثول أمامها للرد على اتهامات تتعلق بمسعى الإقليم للاستقلالأنه مستعد للإدلاء بشهادته من بلجيكا التي سافر إليها مع أربعة آخرين من أعضاء الحكومة المقالة.

وأقال ماريانو راخوي رئيس وزراء إسبانيا بودجمون وحكومته بعد ساعات من إعلان برلمان كتالونيا الاستقلال من جانب واحد بعد استفتاء قاطعه معارضو الانفصال واعتبرته محاكم إسبانية غير قانوني.

و سيتم البدء في تحقيق شامل معهم وهو ما قد يستغرق عدة سنوات ويحتمل أن يؤدي إلى محاكمتهم.

وبعد أطلاق سراح الزعيم الكتالاني المخلوع كارلس بوغديمون وأربعة من وزرائه من قبل القضاء البلجيكي , و بشروط معينة .. بعد جلسة استماع دامت أكثر من 10 ساعات , وفقا لما جاء من هيئة الاذاعة البلجيكية في. آر. تي.

اللجوء لرئيس إقليم كتالونيا في بلجيكا أم تسليمه الي أسبانيا
اللجوء لرئيس إقليم كتالونيا في بلجيكا أم تسليمه الي أسبانيا

ولقد قام كارلس بودجمون, الذي وقع نتيجة اتهامات التهديد والعصيان , وسوء استخدام الاموال العامة, وانتهاك الثقة, بتسليم نفسه للشرطة البلجيكية في وقت سابق من هذه الأيام .

وقرر القاضي البلجيكي الإفراج عن الزعيم والأشخاص الأربعة , وفي انتظار حكم المحكمة بخصوص مذكرة القبض الأوروبية الصادرة عن اسبانيا في حقهم, ولكن بشرط عدم مغادرة الأراضي البلجيكية.

و لقد قام زعيم إقليم كتالونيا المخلوع كارلس بوتشدمون إلى دعوة بجبهة سياسية موحدة, في انتخابات 21 كانون الأول- بـ شهر ديسمبر الماضي.

كما دعا ايضا الي مواصلة الجهود والمساعي من أجل المطالبة بإستقلال أقليم كتالونيا عن إسبانيا, وللاحتجاج على سجن الأعضاء السابقين في حكومة الإقليم.

غير ان بلجيكا لا تستبعد منح حق اللجوء لرئيس إقليم كتالونيا , فلقد صرح وزير الدولة البلجيكي لشؤون اللجوء والهجرة , تيو فرانكن بأن ( إعطاء كارلس بوغديمون  رئيس إقليم كتالونيا الانفصالي حق اللجوء في بلجيكا ليس مستبعدا او خيالي في حال قدم الزعيم طلب لجوء ).

وأضاف الوزير البلجيكي في حديث له إلى الإذاعة البلجيكية VRT: (ان الوضع في كتالونيا يتطور بمرور الساعات, ويمكننا أن نفترض أن عدداً من المواطنين الكتالونيين سيتقدمون بطلبات للجوء في بلجيكا.. هذا الإجراء ليس مرفوضا او ممنوعاً والقانون واضح في هذا الخصوص) .

كما أكد الوزير, انه لم يصل الي الدولة البلجيكية أي طلب لجوء وأن الوزارة ستقوم بفحص كافة مستجدات الأزمة الإسبانية وتطورها.

وكان الزعيم الكتالوني المتهم بالتمرد من قبل حكومة مدريد, قد أدلي إلى إمكانية تقدمه بطلب للجوء لدى سفارة إحدى الدول الأوروبية بعد أقالته.

ووفقا لما ورد عن الإعلام الإسباني, قد يتعرض الزعيم المقال بوتشدمون عقوبة بالسجن تصل لـ ثلاثين عاماً بتهمة التمرد, وهذا مايجعله في احتمالية التقدم بطلب اللجوء إلى بلد أوروبية بدلا من انتظار عقوبة السجن التي تلاحقة طوال هذه السنوات.

وبعيدا عن تصريح وزير الدولة البلجيكي لشؤون اللجوء والهجرة, فإن البروتوكول الأوروبي واضح وهو لا يسمح بأن يتقدم مواطن أوروبي بطلب للجوء لدى دولة أوروبية أخرى وهذا الأمر معروف لدي الجميع .

ويقول أستاذ القانون الأوروبي في جامعة بروكسل الحرة والخبير القانوني والذي تحدث من وجهة نظر قانونية (إن هناك استثناءات في خصوص قبول طلبات اللجوء وان طلب اللجوء بحد ذاته تنقصه الأسس القانونية , فأي دولة أوروبية لديها الحق الكامل في فحص ملف اللجوء المتقدم اليها, ولكن يتعين علي الدولة أبلاغ المجلس الأوروبي , مما يضعها في وضع تواجه فيه أي تبعات سياسية تقع عليها وعواقب كبيرة علي الحكومة .

ولكن في هذا الخصوص وبشأن الزعيم المقال , فهل تمنح بلجيكا اللجوء لرئيس إقليم كتالونيا؟,وتتعرض لتلك التبعات بسبب تصريحات أدلى بها وزير الدولة لشؤون اللجوء والهجرة, تيو فرانكن إلى إذاعة VRT البلجيكية.. حيث أعلن فرانكن المنتمي إلى اليمين المتطرف, عن إمكانية منح بلجيكا حق اللجوء لرئيس إقليم كتالونيا كارس بوتشدمون, مما جعل رئيس الوزراء شارل ميشال إلى نفي الأمر فورا, وذكر بإن رئيس إقليم كتالونيا ليس على جدول أعمال الحكومة.

الفلمانيين اليمين , الوالونيين اليسار ..

من معهد كارنغي يرى الخبير مارك بييريني من وجهة نظره أن الأزمة البلجيكية الحالية يرجع سببها الي التجاذبات الإقليمية التي تسود البلاد بين الفلمانيين الذين ينتمون بأغلبيتهم إلى اليمين وبين الوالونيين الذين ينتمون بأغلبيتهم إلى اليسار منذ عقود .

وقال بييريني: بلجيكا تعد دولة فدرالية تمر بفوارق واختلافات كثيرة ومتعددة , وان هناك معارضات دائمة تقع بين الأقاليم فيها وذلك يرجع الي الخلاف حول المسألة الكتالونية.. غير ان رأي الحكومات الأوروبية مختلف في هذا الخصوص وهي لا تريد أن تكون كتالونيا المثال الذي يحتذي به الانفصاليون في مختلف أوروبا.

فضلا : أذا أعجبك هذا المقال أترك تعليقك وأنشره بين أصدقاؤك لتعم الفائدة علي الجميع,شكرا للمتابعة.

عن محمد سامح

خريج سياحة و فنادق و ملم بكل جديد في مجال السياحة و الفنادق نظرا لخبرتي الدراسية و تعدد رحلاتي حول كثير من دول العالم لشغفي الشديد بأكتشاف المعالم الهامة السياحية لكل بلد, لذا قررت ان ادون خبرتي ورحلاتي لكي يستفيد منها كل من يبحث عن تلك المعلومات لتكون له عونا ودليلا تمكنه من الحصول علي ما يصبو اليه.

شاهد أيضاً

الترحيل القسري وماهي عواقبه ومتى يتم ايقافه؟

الترحيل القسري وماهي عواقبه ومتى يتم ايقافه؟

الترحيل القسري وماهي عواقبه ومتى يتم ايقافه؟ سنتعرف هنا في هذا المقال على العديد من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: لا يمكنك نسخ المحتوي