أخبار عاجلة
     
الرئيسية / آسيا / استخراج وتمديد جوازات سفر السوريين في الخارج

استخراج وتمديد جوازات سفر السوريين في الخارج

استخراج وتمديد جوازات سفر السوريين في الخارج

شؤون اللاجئين السوريين في الخارج

السوريين أصبح بامكانهم استخراج جواز سفر في غضون ساعات :

سمح النظام السوري والمتمثل في الرئيس بشار الأسد بأصدار مرسوم سمح فيه للسوريين بالحصول علي جوازات سفر بعد حرمانهم من هذا الحق سابقا , وربما يرجع هذا القرار الي احتياج خزينة النظام بمبالغ رسوم استجرج وتمديد وتجديد جوازات السفر .

وهذا المرسوم الذي صدر لم يتعلق بالتصدق علي السوريين في نيل الحق الطبيعي لهم وهو الحصول علي جواز سفر , ولكن تضمن رفع نسبة رسوم استخراج الجواز بنسبة مائة في المائة .

وبناء علي هذا المرسوم , أصدرت وزارة الخارجية السورية وللمغتربين السورية بالسماح للقنصليات والسفارات السورية في دول العالم, بتجديد وتمديد واستخراج جوازات ووثائق السفر للسوريين في الأستخراج دون الرجوع إلى إدارة الهجرة والجوازات في المقر الرسمي له وهو العاصمة دمشق.

استخراج وتمديد جوازات سفر السوريين في الخارج
استخراج وتمديد جوازات سفر السوريين في الخارج

ويمنح جواز السفر أو يتم تجديده لمدة عشرة سنوات بدلاً من ستة سنوات , علي أن تتوافر الشروط التالية :
– أن يكون صاحب الجواز قد أتم عامه الثلاثين .
– أن يكون الجواز يبدو صالحاً وغير تالف بالنسبة للتمديد .
– أن يكون الجواز غير ممتلئ الصفحات وصالح .
– كبار السن يتم منحهم جوازات سفر مباشرة دون الحاجة للرجوع لوزارة الداخلية , بالنسبة للبعثات التي لديها سلطة منح جوازات.

ويحتوي نص القرار  علي : رفع الرسوم القنصلية لمنح الجوازات الجديدة للسوريين المقيمين في الخارج مقابل 400 دولار أمريكي أو ما يعادلها باليورو,  مع اضافة رسم جديد للجوازات المراد تجديدها في القنصليات والسفارات السورية في دول العالم,  ويبلغ قدره 200 دولار أمريكي أو ما يعادله باليورو.

ومع رجوع الحق لأصحابة من خلال اصدار مرسوم بالسماح للسوريين بالحصول علي جوازات السفر والذي تناسب حجم سوق الجوازات مع عدد النازحين للخارج واللاجئين السوريين والمطلوبين من قبل النظام السوري , وتحول الي جهات معارضة استفادت ماديا من خلال تقديم الخدمة دون الحاجة الي التزوير الذي حقق من خلاله سماسرة السوق ارباحا هائلة , حيث تواجد السوق السوداء في تركيا للقيام بإستخراج جوازات سفر للسوريين مقابل مبالغ مالية تصل الي 400 دولار وهو نفس المبلغ الذي قرر تحصيلة من قبل السفارات والقنصليات السورية في الخارج.

ولكن هذا المبلغ قد يبدو مبالغا فيه وخصوصا لمعظم افراد الشعب العاديين من السوريين الراغبين في تجديد او استخراج جوازات السفر , ولكنه مساوي للمبلغ الذي يدفع لتجديد او تمديد الجواز بشكل غير قانوني.

وبمجرد أصدار هذا المرسوم تم اغلاق سوق الجوازات الغير قانونية وتحصيل قيمة 200 دولار من هؤلاء السوريين المطلوبين أمنيا او من هم تخلف عن أداء الخدمة الألزامية العسكرية أفضل من تعسر القبض عليهم , وهنا سينال النظام السوري الرسوم والتي هي مقابل استخراج وتجديد وتمديد الجوازات وهي مبالغ لا بئس بها أفضل من ذهابها الي سماسرة استخراج الجوازات الغير قانونية.

وهذا المرسوم سمح للسوريين واللاجئين الفلسطينين الي سوريا والموجودين خارج الأراضي السورية بإستخراج وتجديد وتمديد جوازات سفرهم دون الحاجة الي الرجوع لدائرة الهجرة والجوازات السورية ومقرها دمشق العاصمة , ويطبق هذا ايضا علي من غادرو البلاد السورية بطريقة غير شرعية , والذين يحملون جوازات سفر مختومة بأختام غير رسمية بعد الغاء هذه الوثائق والتي ختمت جوازاتهم بختم الجيش الحر أثناء السيطرة علي المعابر الحدودية من قبل الثوار مع بداية الثورة السورية علي النظام السوري.

ويؤكد نص القرار على أن للسفارات والقنصليات السورية والمتواجدة خارج الأراضي السورية , الصلاحية لتجديد أو منح جوازات السفر بمجرد تسديد الرسوم المترتبة على ذلك, دون انتظار أو الرجوع إلى إدارة الهجرة والجوازات العامة في العاصمة دمشق.

كما أن القرار أعطي الحق بإجازة تسديد الرسوم القنصلية, وأجور منح و تجديد وتمديد الجوازات, بالعملات المحلية للدول التي تتواجد فيها الأشخاص عن طريق البعثات الدبلوماسية والقنصلية السورية, وفقاً لماجيئ به سعر الصرف الصادرة عن مصرف سوريا المركزي في شهور الأولي من كل عام وهي يناير وفبراير ومارس.

وجاء في القرار ألغاء تجديدات السفر الممنوحة للسوريين حول العالم لمدة تتجاوز السنتين, بالإضافة إلى أنه أجاز منح جوازات ووثائق السفر السورية للأشخاص الذين غادروا البلاد بطريقة غير قانونية او غير شرعية, على أن يتم تسديد الرسوم المطلوبة حتي يحصل عليها.

وسابقا, كان أي شخص من مواطني سوريا والمتواجدين حول العالم يرغب في استصدار جواز سفر أو تجديده, كان ألزاما عليه  انتظار الموافقة الأمنية كنوع من الضغط على المعارضة السورية في الخارج , والتي تصدر من قبل إدارة الهجرة والجوازات العامة في دمشق, والتنسيق مع الجهات الأمنية والفرعية المختلفة في سوريا, وفي حالة الرفض وعدم قبول دائرة الهجرة ,تتوقف عملية إصدار أو تجديد جوازات السفر .

فلقد عانى مئات الآلاف من السوريين اكثر من اربعة سنوات وبعد اندلاع الأزمة السورية منرفض النظام لهذه العملية, مما تسبب في اعاقة حركتهم وتنقلهم بحرية بين بلدان العالم.

فضلا : أذا أعجبك هذا المقال أترك تعليقك وأنشره بين أصدقاؤك لتعم الفائدة علي الجميع ,شكرا للمتابعة.

عن محمد سامح

خريج سياحة و فنادق و ملم بكل جديد في مجال السياحة و الفنادق نظرا لخبرتي الدراسية و تعدد رحلاتي حول كثير من دول العالم لشغفي الشديد بأكتشاف المعالم الهامة السياحية لكل بلد, لذا قررت ان ادون خبرتي ورحلاتي لكي يستفيد منها كل من يبحث عن تلك المعلومات لتكون له عونا ودليلا تمكنه من الحصول علي ما يصبو اليه.

شاهد أيضاً

الهجرة الى النمسا 2018 وأهم شروط الهجرة وفقا للقانون الجديد

الهجرة الى النمسا 2018 وأهم شروط الهجرة وفقا للقانون الجديد

الهجرة الى النمسا 2018 وأهم شروط الهجرة وفقا للقانون الجديد السفر والهجرة الي النمسا حلم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: لا يمكنك نسخ المحتوي